كتابي | التفسير التطبيقى للكتاب المقدس

التفسير التطبيقى للكتاب المقدس



التفسير التطبيقى للكتاب المقدس



5 1
التفسير التطبيقي للكتاب المقدس هو الجسر بين المفهوم الكتابي والتطبيق العملي في القرن الواحد والعشرين.
هل سبق يوماً أن فتحت كتابك المقدس وتساءلت بما يلي:

- ما هو المقصود بهذه الفقرة الكتابية؟
- كيف يمكن تطبيقها على حياتي؟
- لماذا تبدو بعض الفقرات وكأنها لا تنطبق على حياتنا اليومية؟
- ما علاقاتنا نحن اليوم مع هذه الحضارات والمجتمعات القديمة؟
- مع أنني أحب الله، لماذا لا أستطيع أن أفهم كل ما يقوله لي من خلال كلمته؟
- ما الذي يجري في حياة هذه الشخصيات الكتابية وكيف يتصرفون هكذا؟

الكثيرون من المسيحيين لا يقرأون الكتاب المقدس بانتظام. لماذا؟ لأنهم في وسط ضغوط الحياة اليومية لا يقدرون أن يكتشفوا ما يربط المبادئ الروحية السامية التي يقرؤونها في الكلمة المقدسة بالمشكلات الملحة التي يواجهونها في الحياة اليومية.
بينما يدعونا الله بإلحاح أن نطبق الكلمة على حياتنا، إلا أننا غالباً ما نكتفي بتحصيل المعرفة الكتابية وتراكمها في عقولنا. وهذا هو السبب الذي لأجله تم وضع التفسير التطبيقي للكتاب المقدس، ليبين كيف نقدر أن نطبق ما نتعلمه من كلمة الله في حياتنا العملية، إن تطبيق كلمة الله هو من الأمور الحيوية في علاقة الإنسان بالله، إنه دليل على طاعتنا وولائنا لله.